الجمعة، 27 فبراير 2009

؛¤ّ,¸¸,ّ¤؛°`°؛¤ همسات... أعذب الكلمات ¤؛°`°؛¤ّ,¸¸,ّ¤؛

همسات... عذب الكلام من قول الإمام...
هى كلمات لكنها ليست كالكلمات ، إنها أحرف من نور صاغها الأمام الشهيد، خرجت من قلب صدوق فلامست أوتار القلوب ، صدق الله فصدقه الله ، فجعل من كلماته نبراسا يضئ الطريق فهدى الله به قلوب ألامه ،رحمك الله إمامنا الحبيب ووفاء له ادعوكم لمشاركتى أعذب الكلمات التى صاغها الإمام الشهيد حسن البنا حتى نوفى له قدره ونساهم ولو بالقليل فى التعريف بإمامنا الجليل فـرُب مبلغ أوعى من سامع ورُب حامل فقه إلى من هو أفقه منه . نفع الله بنا الإسلام وجزى الله الإمام عنا خير الجزاء.
الهمسة الأولى
عـاطــفة
قال الإمام: "و نحب أن يعلم قومنا أنهم أحب إلينا من أنفسنا ، و أنه حبيب إلى هذه النفوس أن تذهب فداء لعزتهم إن كان فيها الفداء ، و أن تزهق ثمنا لمجدهم و كرامتهم و دينهم و آمالهم إن كان فيها الغناء، و ما أوقفنا هذا الموقف منهم إلا هذه العاطفة التي استبدت بقلوبنا و ملكت علينا مشاعرنا ، فأقضت مضاجعنا ، و أسالت مدامعنا ، و إنه لعزيز علينا جد عزيز أن نرى ما يحيط بقومنا ثم نستسلم للذل أو نرضى بالهوان أو نستكين لليأس ، فنحن نعمل للناس في سبيل الله أكثر مما نعمل لأنفسنا، فنحن لكم لا لغيركم أيها الأحباب ، و لن نكون عليكم في يوم من الأيام."
نقلا عن "رسالة إلى اى شئ ندعوا الناس"
الهمسة الثانية
أيها الشباب
قال الامام: "لقد آمنا إيمانأ لا جدال فيه ولا شك معه، واعتقدنا عقيدة أثبت من الرواسى وأعمق من خفايا الضمائر، بأنه ليس هناك إلا فكرة واحدة هي التي تنقذ الدنيا المعذبة وترشد الانسانية الحائرة وتهدي الناس سواء السبيل، وهي لذلك تستحق أن يضحى في سبيل إعلانها و التبشير بها وحمل الناس عليها بالأرواح والأموال وكل رخيص وغال، هذه الفكرة هي الاسلام الحنيف الذي لا عوج فيه ولا شر معه ولا ضلال لمن اتبعه"
نقلا عن "رسالة الى الشباب"
الهمسة الثالثة

أيها الشباب
قال الامام: "إنما تنجح الفكرة إذا قوي الايمان بها، وتوفر الإخلاص في سبيلها، وازدادت الحماسة لها، ووجد الاستعداد الذي يحمل على التضحية والعمل لتحقيقها. وتكاد تكون هذه الأركان الأربعة: الايمان، والإخلاص، والحماسة، والعمل من خصائص الشباب. لان أساس الايمان القلب الذكي، وأساس الاخلاص الفؤاد النقي، وأساس الحماسة الشعور القوي، وأساس العمل العزم الفتي، وهذه كلها لا تكون إلا للشباب. ومن هنا كان الشباب قديمآ و حديثأ في كل أمة عماد نهضتها، وفي كل نهضة سر قوتها، وفي كل فكرة حامل رايتها "إنهم فتية آمنوا بربهم وزدناهم هدى " الكهف. ومن هنا كثرت واجباتكم، ومن هنا عظمت تبعاتكم، ومن هنا تضاعفت حقوق أمتكم عليكم، ومن هنا ثقلت الأمانة في أعناقكم. ومن هنا وجب عليكم أن تفكروا طويلا، وأن تعملوا كثيرآ، وأن تحددوا موقفكم، وأن تتقدموا للإنقاذ، وأن تعطوا الأمة حقها كاملا من هذا الشباب."

نقلا عن " رسالة الى الشباب "
الهمسة الرابعة

دعوتنا
قال الامام: "الحمد لله , وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .أحييكم بتحية الإسلام تحية من عند الله مباركة طيبة , فسلام الله عليكم ورحمته وبركاته.
أيها الإخوان المسلمون ...
أيها الناس أجمعون...
في هذا الصخب الداوي من صدى الحوادث الكثيرة المريرة , التي تلدها الليالي الحبالى في هذا الزمان ,وفي هذا التيار المتدفق الفياض من الدعوات التي تهتف بها أرجاء الكون , وتسري بها أمواج الأثير في أنحاء المعمورة , مجهزة بكل ما يغري و يخدع من الآمال والوعود والمظاهر ، نتقدم بدعوتنا نحن الإخوان المسلمون ....
هادئة ... لكنها أقوى من الزوابع العاصفة ...
متواضعة ... لكنها أعز من الشم الرواسي ...
محدودة....لكنها أوسع من حدود هذه الأقطار الأرضية جميعاً ..
خالية من المظاهر والبهرج الكاذب ... ولكنها محفوفة بجلال الحق ، وروعة الوحي ، ورعاية الله ...
مجردة من المطامع والأهواء والغايات الشخصية والمنافع الفردية ....ولكنها تورث المؤمنين بها والصادقين في العمل لها السيادة في الدنيا والجنة في الآخرة . "
نقلا عن " رسالة الإخـوان تحـت رايـة القرآن"

ليست هناك تعليقات:

 

blogger templates | Make Money Online